المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : يا رب تطلع جديدة شوية



hazem3
31-08-2008, 12:38 PM
السلام عليكم

ان تجد موضوع قديم لك تم نقله ده عادي
لكن موضوعييييين حراااااااااااااااام:uff:

بس عادي انا وراكوا النهاردة لغاية ما يجيلي الضغط



ده بقي موضوع لسة جاي في دماغي بس انا متاكد انه هيطلع مكرر
(المنحوس منحوس)



انا هكتبه وامري لله

الموضوع هيبقي عبارة عن اطرف العجائب والغرائب الي ممكن تحصل

اي حاجة غريبة حصلت فعلا هنحطها في الموضوع ده

يعني هنخليها موسوعة لطرائف حدث بالفعل

زهــــراء
31-08-2008, 01:11 PM
السلام عليكم

ان تجد موضوع قديم لك تم نقله ده عادي
لكن موضوعييييين حراااااااااااااااام:uff:

بس عادي انا وراكوا النهاردة لغاية ما يجيلي الضغط




:girl13::girl13:
هم كانوا 3 مش إثنين للأمانة يعني :d...
معلش أنا عارفة إنها حاجة محبطة بس ياحازم المواضيع المكررة لازم تتشال:$ ...ربنا مايجيب ضغط أبداً:blink:..
إتفضل ياحازم ..تقدر تبحث من خلال محرك بحث جوجل الخاص بالمنتدى وتشوف لو الموضوع مكرر أو لاء ..
http://search.egyptsons.com/
لما تبحث في المنتدى يبقى تعلم على Egyptsons.com وتبحث...

في حفظ الله أخي الكريم...
:f2::f2:...

hazem3
31-08-2008, 04:40 PM
:girl13::girl13:
هم كانوا 3 مش إثنين للأمانة يعني :d...
معلش أنا عارفة إنها حاجة محبطة بس ياحازم المواضيع المكررة لازم تتشال:$ ...ربنا مايجيب ضغط أبداً:blink:..
إتفضل ياحازم ..تقدر تبحث من خلال محرك بحث جوجل الخاص بالمنتدى وتشوف لو الموضوع مكرر أو لاء ..
http://search.egyptsons.com/
لما تبحث في المنتدى يبقى تعلم على Egyptsons.com وتبحث...

في حفظ الله أخي الكريم...
:f2::f2:...



هو لازم الاحراج يعني بس خلاص انا مش ناوي انقل مواضيع من اي حتة تاني حتي لو كنت انا الي كاتبها

شكرا علي الافادة

بس لو عاوزين نشغل الموسوعة يلا عاوزين نشوف الهمم



في رعاية الله


وشكرا

hazem3
31-08-2008, 05:58 PM
قصة ذكاء خارق

ذهب رجل لبناني الى بنك في مدينة نيويورك وطلب مبلغ
5000 دولار كإعارة من البنك. يقول انه يريد السفر الى اوروبا لقضاء بعض الأعمال. البنك طلب من اللبناني ضمانات لكي يعيد المبلغ، لذا فقد سلم اللبناني مفتاح سيارة الرولزرويز الى البنك كضمان مالي!!

رجل الأمن في البنك قام بفحص السيارة وأوراقها الثبوتية ووجدها سليمة،،وبهذا قبل البنك سيارة الرولز رويز كضمان
.

رئيس البنك والعاملون ضحكوا كثيرا من الرجل ، لإيداعه سيارته الرولز رويز والتي تقدر بقيمة
250000 دولار كضمان لمبلغ مستدان وقدره 5000 دولار. وقام احد العاملين بإيقاف السيارة في مواقف البنك السفلية.

بعد اسبوعين، عاد اللبناني من سفره وتوجه الى البنك وقام بتسليم مبلغ
5000 دولار مع فوائد بقيمة 15.41 دولار.

مدير الإعارات في البنك قال
: سيدي، نحن سعداء جدا بتعاملك معنا، ولكننا مستغربين أشد الإستغراب!! لقد بحثنا في معاملاتك وحساباتك وقد وجدناك من أصحاب الملايين! فكيف تستعير مبلغ وقدرة 5000 دولار وأنت لست بحاجة إليها؟؟ رد الرجل وهو يبتسم :

سيدي، هل هناك مكان في مدينة نيويورك الواسعة أستطيع إيقاف سيارتي الرولزرويز بأجرة
15.41 دولار دون ان اجدها مسروقة بعد مجيئي من
سفري؟؟؟؟؟؟

**أمة الله**
31-08-2008, 10:08 PM
معلش يا حازم، ده بيحصل كتير، الله يوفقك
على العموم أنا ماعنديش قصص دلوقتى؛ فهمشى وافوت عليكو بعد شوية
سلااام
كل سنة وانتم طيبين
رمضان كريم

hazem3
31-08-2008, 10:18 PM
السلام عليكم


شكرا لمرورك امةالله وبانتظارك

hazem3
01-09-2008, 06:32 AM
وقف أعرابي معوج الفم أمام أحد الولاة فألقى عليه قصيدة في الثناء عليه التماساً لمكافأة, ولكن الوالي لم يعطه شيئاً وسأله:
ما بال فمك معوجاً, فرد الشاعر:
لعله عقوبة من الله لكثرة الثناء بالباطل على بعض الناس.
ــــــــــــــــــــــ
كان أحد الأمراء يصلي خلف إمام يطيل في القراءة, فنهره الأمير أمام الناس, وقال له:
لا تقرأ في الركعة الواحدة إلا بآية واحدة.
فصلى بهم المغرب, وبعد أن قرأ الفاتحة قرأ قوله تعالى ( وقالوا ربنا إنا أطعنا سادتنا وكبراءنا فأضلونا السبيلا ), وبعد أن قرأ الفاتحة في الركعة الثانية قرأ قوله تعالى ( ربنا ءاتهم ضعفين من العذاب والعنهم لعناً كبيرا ), فقال له الأمير يا هذا:
طول ما شئت واقرأ ما شئت, غير هاتين الآيتين.

ـــ(ـــــــــــــــ
ــ جاء رجل إلى الشعبي – وكان ذو دعابة – وقال:
إني تزوجت امرأة ووجدتها عرجاء, فهل لي أن أردها ؟
فقال إن كنت تريد أن تسابق بها فردها!
وسأله رجل: إذا أردت أن أستحمّ في نهر فهل أجعل وجهي تجاه القبلة أم عكسها؟
قال: بل باتجاه ثيابك حتى لا تسرق!
ــ وسأله حاج: هل لي أن أحك جلدي وأنا محرم ؟
قال الشعبي: لا حرج.
فقال إلى متى أستطيع حك جلدي ؟
فقال الشعبي: حتى يبدو العظم.




ـــ( )ـــــــــــــــــــــ
ــ سمع أحد المغفلين شيخاً يقرأ قوله تعالى ( يتجرعه ولا يكاد يسيغه ) فقال:
اللهم اجعلنا ممن يتجرعه ويسيغه.
ــ ونظر مغفل آخر إلى مرآة فأعجبه شكله فقال:
اللهم بيض وجوهنا يوم تبيض وجوه, وسودها يوم تسود وجوه.


ها فينكم

hazem3
01-09-2008, 06:42 AM
صلَّى الشيخ ابن عثيمين في الحرم المكي ، وأراد بعد خروجه من الحرم الذهاب إلى مكان يحتاج الذهاب إليه إلى سيارة .

أوقف الشيخ ابن عثيمين سيارة تاكسي ، وصعد معه .

وفي الطريق ، أراد السائق التعرف على الراكب !.

السائق : من الشيخ ؟.

الشيخ : محمد بن عثيمين !.

السائق : الشيخ ؟؟؟؟ - وظن أن الشيخ يكذب عليه ، إذ لم يخطر بباله أن يركب معه مثل الشيخ .

الشيخ : نعم ، الشيخ !.

السائق يهز رأسه متعجبا من هذه الجرأة في تقمص شخصية الشيخ

الشيخ ابن عثيمين : من الأخ ؟

السائق : الشيخ عبد العزيز بن باز !!!!!!!!!!.

فضحك الشيخ .

الشيخ : أنت الشيخ عبد العزيز بن باز ؟؟؟!!!.

السائق : " إذن هل أنتَ الشيخ ابن عثيمين " ؟؟؟.

الشيخ : لكن الشيخ عبد العزيز ضرير ، ولا يسوق سيارة !!.

ثم تأكد للسائق أنه هو الشيخ حفظه الله ، ووقع في إحراج .








في احد الايام اضطرت الظروف جمع كبير من الناس ان يحتشدوا في مكان ما

وبينما هم في ذلك المكان اذن عليهم اذان احد الصلوات

ولما لم يكن هناك متسع للناس فصلي الامام بداخل اسانسير كانه محراب يعني:

وصلي الناس خلفه كبر فكبروا ركع فركعوا سجد فسجدوا ولكنه اطال السجود يقال انه اقترب من 10 او ربع ساعة


فخرج احدهم من الصلاة ليري الامام

فما وجد الاباب الاسانسير مغلق وهو كان قد صعد بالامام الي اعلي

فصاح بالناس الامام خطف الامام خطف

hazem3
01-09-2008, 07:23 AM
احدى الصغيرات كلما أرادت أن تقرأ القرآن فانها تنسى الاستعاذة،

وفي كل مرة تذكرها أمها.

وذات يوم كانت البنت تستعد لحفظ القرآن الكريم فسمعت صوت الهاتف،

فرفعت السماعة وقالت بسرعة:أعوذ بالله من الشيطان الرجيم.

hazem3
01-09-2008, 07:51 AM
دعاء الاستسقاء
سمع اعرابي ابا المكنون النحوي في حلقته وهو يقول في دعاء الاستسقاء : اللهم ربنا والهنا ومولانا صل على محمد نبينا اللهم ومن اراد بنا سوءا فأحط به كأحاطة القلائد على ترائب الولائد ثم ارسخه على هامته كرسوخ السجل على هام اصحاب الفيل اللهم اسقنا غيثا مغيثا سريعا مجلجلا مسحنفرا هزجا شحا ثجاجا طبقا غدقا متغنجرا فقال الاعرابي : ياخليفة نوح هذا الطوفان ورب الكعبه دعني اوي الى جبل يعصمني من الماء








سفير " هونج كونج "

اتصل أحد التجار بموظف التحويلة ، يريد التحدث مع سيادة الوزير بصورة مستعجلة، فطلب الموظف من التاجر التعريف بنفسه، فأجابه التاجر متضجراً : " كنك من كنك "، وهذه لهجة تهامية بمعنى : " أكون من أكون، المهم أن أكلم الوزير "، فظن موظف التحويلة أن المتحدث خواجة، فقام بتحويل المكالمة إلى سعادة الوزير قائلاً له : معك على الخط " سفير هونج كونج "! .








الجزاء من جنس العمل

في أحد الأيام طلبت معلمة العلوم منى ومن صديقتي أن نصدر مجلة ترفيهية باسم فصلنا تحمل بين أكنافها المعلومة والثقافة والمتعة، فما كان مني ومن صديقتي إلا أن قمنا بعمل تلك المجلة الترفيهية.
وطلبت مني صديقتي أن أكتب طرفة، فكتبت هذه الطرفة :
طالب كان خطه ضعيف جداً، وكلما أعطى دفتره للأستاذ كي يصحح له الأخطاء يكتب له الأستاذ تحت التوقيع : حسن خطك يا حمار .
وذات مرة حسن الطالب خطه وأعطى دفتره للأستاذ، فصحح له الأخطاء ووقع ولم يكتب له تلك العبارة، فاستغرب الطالب وقال للأستاذ : نسيت اسمك يا أستاذ ! .







في إحدى المرات التي عملت فيها موظفاً للجمارك – في فترة الحج – جاءت رحلة مغربية، وكان علينا التفتيش على أفراد الرحلة من الحجاج المغاربة، وكلما انتهيت من تفتيش حاج أو حاجة كنت أقول له: يعطيك العافية، فكان الرد : تشتعل فيك إن شاء الله! .
كنت أستغرب هذا الرد إلى أن جاء أحد المفتشين القدامى الذين لهم خبرة في اللهجات فأخبرني أن العافية عند الإخوة المغاربة هي النار! أعاذني الله منها وأعاذ إخوتنا المغاربة وجميع المسلمين .



أنت لا تعرفه

دُعي أحد طلاب العلم لإلقاء محاضرة في المعهد العلمي بمكة المكرمة، وكان لا يعرف عنوان المعهد وموقعه! ولما حان موعد المحاضرة ذهب صاحبنا إلى موقع يظن أنه قريب من المعهد وقصد أحد الباعة ليسأله عن موقع المعهد، فقال له البائع ( وكان نيجيرياً ): أنت لا تعرفه؟
فقال صاحبنا: نعم، أنا لا أعرفه، لذلك سألتك
فرد عليه البائع: أنت لا تعرفه؟! .. فغضب صاحبنا ورفع صوته: نعم .. أنا لا أعرفه فأخبرني أين مكانه؟
فنظر إليه البائع باستغراب ورفع صوته هذه المرة: أنت لا تعرفه؟!
عندها تدخل أحد المارة الذي يعرف البائع ووضح لصاحبنا أن البائع جديد في هذه البلاد ولم يتمكن من اللغة العربية! ولذا يخلط بين الضمائر! فهو يقول: ( أنت لا تعرفه ) وهو يقصد: ( أنا لا أعرفه )! فتبسم صاحبنا ومضى يبح عن موقع


Photo Gallery