يمنع منعا باتا وضع روابط تحميل لأي موسيقى أو أغاني أو برامج أو أي ملفات أو مواد ذات حقوق ملكية فكرية
وأي مشاركة مخالفه لحقوق الملكية الفكرية والنسخ والتوزيع مهما كانت سيتم حذفها وإيقاف عضوية صاحبها فورا
برجاء مراجعة قوانين المنتدى

النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: أصوات ملائكية خشعت لله فأخشعتنا

  1. #1

    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    الدولة
    مصر
    العمر
    66
    المشاركات
    8,590

    مصري أصوات ملائكية خشعت لله فأخشعتنا


    تميزت مصر دائماً بمشايخها من المقرئين فهم أصحاب المدرسة الأولى والأعلى كعباً بين جميع المدارس وقد تتلمذ على يديهم المقرئين من جميع أنحاء العالم . كما تتسابق الدول الإسلامية والعربية على دعوتهم فى المناسبات الدينية . اليوم اقدم لكم ثلاثة من هؤلاء العظام وبمشيئة الرحمن فى المرات القادمة أحاول القاء الضوء على المذيد .
    الشيخ سيد النقشبندى
    منت منا لايتذكر دعاء ( ماشى فى نور الله )
    من منا لايعرف دعاء ( مولاى )
    أستاذ المداحين الذى تفوق على الجميع واحد من أبرز من ابتهلوا ورتلوا وأنشدوا التواشيح الدينية فى القرن وأنشاء مدرسة متميزة فى الابتهالات وأصبح هو والشيخ محمد رفعت
    من أهم علامات شهر رمضان بالإذاعة حيث يصافح آذان الملايين وقلوبهم خلال فترة الإفطار بأحلى الابتهالات التى كانت تنبع من قلبه قبل حنجرته فتسمو مع مشاعرالمسلمين وتسبح فى ملكوت الله وتجعلهم يرددون بخشوع –( يارب )- وأعتقد أنه سيظل كذلك لسنين طويله قادمة .
    الشيخ سيد لحن ملائكى ينساب فى أدب ربانى وخشوع فيتغلغل فى الوجدان .
    بدء مشواره و لم يكن أتم العشرين بالكروان الربانى ..وإمام المداحين.

    ولد الشيخ سيد محمد النقشبندى فى قرية دميرة إحدى قرى محافظة الدقهلية عام 1920
    ثم انتقلت أسرته إلى مدينة طهطا فى جنوب الصعيد ولم يكن قد تجاوز العاشرة من عمره حيث حفظ القرآن الكريم وتعلم الانشاد الدينى فى حلقات الذكر بين مريدى الطريقة النقشبندية وكان والده الشيخ محمد النقشبندى هو شيخ الطريقة وكان عالما جليلا نسبت لاسمه الطريقة النقشبندية .
    حفظ سيد النقشبندى مئات الأبيات الشعرية للإمام البوصيرى وابن الفارض ، وأحمد شوقى كما كان شغوفا بقراءة الكثير من مؤلفات المنفلوطى والعقاد وطه حسين.

    الشيخ / محمد رفعت

    كلما أستمعنا لصوت الشيخ محمد رفعت تذكرنا رمضان .
    هذا العبقرى الذى وهبه الله جمال الصوت وخشوع التلاوة حتى أنك تشعر وكأن القرآن يخرج من فمه ليوقر فى قلبك .
    هذا الرجل ذو الصوت العذب يغزو مشاعرك حين تسمعه ويهزك من وجدانك فهو وبحق أفضل القراء فى القرن العشرين .
    عندما أسمعه يتلو آيات الذكر الحكيم أرى صفحات المصحف فى عقلى وكأن الشيخ يقلبها فأستقبل آيات القرآن الكريم مشروحة مفصلة . يالها من عبقرية .
    محمد رفعت ابن القاهرة فقد ولد بالقرب من الجامع الأزهر ومسجد الحسين ومسجد قيسون ولد فى حى المغربيلين ذلك الحى المزدحم والذى يتميز أهله جميعاً بقربهم من الله وتلاوتهم للقرآن الكريم ويعرف هذا الذين يمرون فى الصباح الباكر بهذا الحى حيث ينطلق صوت مقرئين القرآن من وسائل الإعلام ( راديو / تلفزيون / تسجيل )
    ولكن الشيخ محمد رفعت ينفرد بالتمييز فى التلاوة . حتى أننا أحببنا بعض التشويشات البسيطة فى شرائطه لقدمها ولو أنهم بالوسائل الحديثة عرفوا كيف ينقون هذه المؤثرات لجعل الصوت أوضح ما يكون .
    والشيخ محمد رفعت أما اسم والده فهو محمود بك وهذا أسمه وحده فأسمه من الأسماء المركبة

    وُلِد الشيخ محمد رفعت في حي "المغربلين" بالدرب الأحمر بالقاهرة يوم الإثنين التاسع من مايو عام الف وثمانمائة وأثنين وثمانين وكان والده رجل بوليس ثم انتقل والده منزل في "درب الأغوات"، بشارع "محمد علي".
    وكان الطفل " محمد رفعت " مبصرًا حتى سن سنتين إلا أنه أصيب بمرض كُفّ فيه بصره فوهبه والده لخدمة القرآن الكريم، وألحقه بكتّاب مسجد فاضل باشا بـ"درب الجماميز" فأتم حفظ القرآن وتجويده فى سن صغيرة ( قبل العاشرة ) وبعد وفاة والده اصبح الفتى عائلا لأسرته فكان ملاذه القرآن الكريم يعتصم به، ولا يرتزق منه وأخذ يرتِّل القرآن الكريم كل يوم خميس في المسجد المواجه لمكتب فاضل باشاوعين وهو فى سن في سن الخامسة عشرة قارئًا للسور يوم الجمعة فذاع صيته واكتظت ساحة المسجد والطرقات المحيطة به بالمصلين ليستمعوا إلى الصوت الملائكي وظلَّ يقرأ القرآن ويرتله بصوته الفريد في هذا المسجد قرابة الثلاثين عامًاولم يتركه حتى بعد أن ذاع صيته وفاءً منه للمسجد الذي بدأ فيه.



    الشيخ مصطفى أسماعيل ( بلدياتى )

    قالت عنه جريدة الخليج الأماراتية فى 11-11-2004 أنك تستشعر وأنت تستمع إلى الشيخ مصطفى إسماعيل أن الرجل لا يقرأ الآيات بل “يمضغ” الكلمات و”يفسر” المعاني و”يتدبر” دلالاتها الشرعية والإيمانية.. فيه قدر واسع من جمال الصوت، وحسن الوقف وروعة الأداء وجودة مخارج الحروف. فصوت الشيخ مصطفى أسماعيل يأسرك فهو حنون قوى متمكن من أدواته

    ولد الشيخ مصطفى أسماعيل فى قرية ميت غزال التابعة لمحافظة الغربية فى 17 يونيو سنة1905 م 1322هـ وهو من أسرة تعلقت قلوبها بحب الله والقرآن فأخيه الشيخ محمد أسماعيل كان من ضمن مقرئين القصر الجمهورى المصرى وشب شيخنا محبا للقراءة وقد التحق بالإذاعة مبكرا. فأحبه الناس حتى كان سلطان المقرئين وبلغت شهرته الآفاقودعاه معظم ملوك ورؤساء الدول الإسلامية ليتبركوا به ويأتنسوا بحسن ترتيله .

    تميزت قرية ميت غزال بكثرة الكتاتيب التي يحتشد فيها الراغبون في حفظ القرآن الكريم وتجويده وكان يتخرج في تلك الكتاتيب كل عام حوالي 100 طالب يحفظون القرآن الكريم منهم من يتجه إلى الأزهر للعلم.
    وقد الحق والد الشيخ مصطفى أبنه وهو في السادسة من عمره بكتاب القرية وتنقل بين الكتاتيب حتى أتم حفظ القرآن كاملا وقد تعلم نوعا من فنون التلاوة والترتيل.

    اشتهر الشيخ مصطفى بتلاوة القرآن الكريم وهو طفل لم يبلغ بعد العاشرة وأحب أهل قريته صوته وأشتهر بينهم وعهد به والده للشيخ / محمد ابو حشيش ليتم الطفل دراسة علوم القرآن على يديه .

    ثم أنتقل الشيخ مصطفى ليدرس علم القرآن على يد الشيخ إدريس فاخر حيث كان مفتشا على كتاتيب القرية.. فتولاه برعايته وعلمه التجويد والقراءات.

    والتحق الشيخ مصطفى بالمعهد الأزهري بطنطا وارتدى الزي الأزهري عام 1917 وأتم دراسته على إجازة شيخه قارئا وعالما.

    لمع نجم الشيخ مصطفى إسماعيل وعلا صوته قبل أن يذهب إلى القاهرة، وقد سمع نصيحة الشيخ محمد رفعت الذي سمعه في سرادق عضو بمجلس الشيوخ يومها حيث قال له: ستكون لك يوما ما مكانة كبيرة في دولة التلاوة، لكن عليك أن تعيد القراءة مرة ثانية في الجامع الأحمدي لتتمكن من التجويد وتتقن أحكام التلاوة.


    ارتحل الشيخ مصطفى إسماعيل في بداية الأربعينات إلى القاهرة ليطرق باب الشهرة وأنضم لرابطة تضامن القراءوكانت أول مرة يقرأ فيها على الهواء في الإذاعة المصرية من الجامع الأزهر بدلاً من الشيخ عبد الفتاح الشعشاعي الذي اعتذر لمرضه. ثم دعى للقصر الملكى لإحياء ليالي رمضان.

    أزداد لمعان الشيخ مصطفى تعلو سماء المقرئين وقد أحبه المسلمين فى الأمة الإسلامية والعربية.
    وقد تعلم الشيخ مصطفى المقامات على يد الشيخ درويش الحريري عالم المقامات الملحن المعروف والذي تتلمذ على يديه كبار مقرئي هذا العصر.

    رحل الشيخ مصطفى إسماعيل وعمره 73 سنة بعد جهد طويل في خدمة القرآن الكريم في ديسمبر 1978. بعد أن أسس مدرسة جديدة في أسلوب التلاوة والتجويد . رحمة الله عليه.
    ذُكِرَ عَنْ عُمَرَ أَنَّهُ قَالَ لِزِيَادٍ: هَلْ تَدْرِي مَا يَهْدِمُ الْإِسْلَامَ؟ زَلَّةُ عَالِمٍ وَجِدَالُ مُنَافِقٍ بِالْقُرْآنِ وَأَئِمَّةٌ مُضِلُّونَ،

  2. #2

    تاريخ التسجيل
    Feb 2006
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    10,472
    الله على موضوعك الرائع أستاذى الفاضل سيد ابراهيم
    انا من عشاق الابتهالات وسماع القرآن الكريم من مشايخنا الكبار وبخاصة الشيخ محمد رفعت
    له مكانة خاصة فى قلبى وعقلى
    ودائما اذهب للحارة المسماه بأسمه فى السيدة زينب والجامع الذى كان يتلو به القرآن فى السيدة زينب
    واشعر هناك براحة نفسية شديدة
    بارك الله فيك على هذا الموضع الجميل وليتك تكمله بالباقة الرائعة من مشايخنا الأجلاء
    الذين زخرت بهم مصر
    كل عام وحضرتك بخير

    لا تنسحبوا .... عانوا الآن وعيشوا باقي عمركم أبطال





  3. #3

    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    الدولة
    مصر
    العمر
    66
    المشاركات
    8,590
    السيدة الفاضلة / قلب مصر
    كل عام وانت بخير . سلامى لجميع الأسرة . بمشيئة الله نكتب عن باقى منشدينا ومقرئينا . اشكرك ودمت بخير
    ذُكِرَ عَنْ عُمَرَ أَنَّهُ قَالَ لِزِيَادٍ: هَلْ تَدْرِي مَا يَهْدِمُ الْإِسْلَامَ؟ زَلَّةُ عَالِمٍ وَجِدَالُ مُنَافِقٍ بِالْقُرْآنِ وَأَئِمَّةٌ مُضِلُّونَ،

  4. #4

    تاريخ التسجيل
    May 2006
    الدولة
    بيـن البشــر
    المشاركات
    4,396
    بسم الله ما شاء الله
    موضوع قيم جدا والدى الغالى /سيد أبراهيم
    أنا دايما والله يا بابا بحب أسمع الشيخ محمد رفعت وانا على سريرى ..
    المعلومات فى الموضوع ده هايلة بجد وكاملة بشكل جميل ..
    حتى أنا بتمنى أهوه أنك تكمل الحديث عن بعض المشايخ الاخرين ..
    ومنهم الشيخ الجليل أحمد نعينع .
    والشيخ عبد الباسط عبد الصمد .
    ولك كل الشكر والدى العزيز ونحن فى الأنتظار

    فى رعاية الله
    فى كل طريق سد عالى شايفــاه العيون.
    ويمكن أكون أو لا أكون .. !!



  5. #5

    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    الدولة
    مصر
    العمر
    66
    المشاركات
    8,590
    ابنى الحبيب / ميمو المصرى
    اسعدنى فوزك بأكبر كم من جوائز الأوسكار فأنت تستحق كل خير . وأسعدنى أيضاً إعجابك بالموضوع ووعد قريب بالمذيد بمشيئة الله . دمت بخير ابنى الغالى
    ذُكِرَ عَنْ عُمَرَ أَنَّهُ قَالَ لِزِيَادٍ: هَلْ تَدْرِي مَا يَهْدِمُ الْإِسْلَامَ؟ زَلَّةُ عَالِمٍ وَجِدَالُ مُنَافِقٍ بِالْقُرْآنِ وَأَئِمَّةٌ مُضِلُّونَ،

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
تابع صفحتنا على الفيس بوك