1 4 123 ...
1 10 31

: (2 ) ... ..

  1. #1

    May 2006
    4,396

    (2 ) ... ..

    بسم الله الرحمن الرحيم

    تفضل لزيارة الموضوع الاول
    مصــر العالمية .. (1) قناة السويس ..

    موضوع اليوم عن الاسكندرية ولكن من وجهها الحقيقى

    بسم الله .. !!

    أولا التاريخ السكندرى !!


    الإسكندر الأكبر


    356-323ق.م.)، ملك مقدونيا، وغازِ الإمبراطورية الفارسية، وأحد أعظم القادة العسكريين في كل العصور.

    ولد الإسكندر في بيللا، عاصمة مقدونيا القديمة، وهو ابن الملك فيليب الثاني، ملك مقدونيا، وابن الملكة أوليمباس، أميرة إبيروس.

    وكان أرسطو هو مُعَلِّم الإسكندر؛ وقد أعطاه تدريب كبير في علم البلاغة والخطابة والأدب،

    وحثَّ إهتماماته بالعلوم والطب والفلسفة..

    وفي صيف عام 336ق.م. أُغتيل والده، وصعد الإسكندر على العرش.

    وجد نفسه مُحاطاً بالأعداء في بلده، وتهديدات من المتمردين خارجها. وتخلَّص الإسكندر من كل هؤلاء بسرعة بالإعدام!

    ثم نزل إلى ثيسالي (ربما صقلية)، حيث تولّى حلفاؤه الحكم، وإستعاد حكم مقدونية.

    وقبل نهاية هذا الصيف، ثبَّت وضعه في اليونان وتم إنتخابه عن طريق الهيئة التشريعية في كورونثوس.

    وفي عام 355ق.م. قام الإسكندر -كرئيس اليونانيين- بحملة ناجحة ضد الفارسيين، التي قام بتخطيطها والده أصلاً، من خلال نهر الدانوب.

    وفي عودته سحق في إسبوع واحد إليريانز ثم ذهب إلى طيبة بسرعة، التي كانت في مرحلة الثورة. وأخذها بقوة ودمّرها، تارِكاً فقط معابد الآلِهة، وبيت الشاعِر اليوناني بيندار، وقام ببيع الساكنين الذين كانوا ما يزالوا على قيد الحياة، وكانوا نحو 8000 شخص، باعهم كعبيد.

    وبسبب قوة ما حدث، خضعت الولايات اليونانية الأخرى تحت سيطرته..

    وبدأ الإسكندر حربه ضد فارس في خريف عام 334ق.م. بعبور الهيليسبونت بجيش يتكون من 35000 فرقة مقدونية ويونانية؛ مع رؤساء الجيوش، وكل المقدونيين، وأنتيجوناس وبطليموس وسلوقاس.

    وهاجم عند نهر جرانيسوس جيشاً يتكون من 40000 رجل، وانتصر على هذا الجيش، وجعله ينسحِب، وخسر هو 110 رجلاً فقط، وبعد هذه الحرب خضعت كل ولايات آسيا الصُّغرى له.

    وخلال عبوره لبريجا، قيل أنه قطع عقدة جورديان. وخلال تقدّمه جنوباً، قابَل الجيش الفارسي الرئيسي، تحت قيادة داريوس الثالث، في إيسوس شمال سوريا.

    وحجم جيشه غير محدد، ولكن قيل أنه مكوَّن من 500 ألف رجل، وهذه مبالغة كبيرة!

    وإنتهت تلك الحرب بنصر عظيم للإسكندر.

    وهرب داريوس من خلفية الجيش شمالاً، تارِكاً أمه وزوجته وأولاده للإسكندر!!

    الذي عاملهم بكل إحترام نظراً لنسبهم الملوكي.


    لقد كان الإسكندر قائداً عظيماً، وذو قدرة كبيرة على التخطيط والبراعة في الأداء والقيادة، وقد استطاع في خلال مدة وجيزة غزو العديد من البلاد..

    وقد كان عادة شجاعاً وكريماً، ولكنه كان قاسيِاً وبلا رحمة في أوقاتٍ أخرى.

    ومن المعروف عنه أنه كان سكيراً! لدرجة أنه في إحدى المرات قتل صديقة كليتوس في نوبة غضب! وقد ندم كثيراً على ذلك الأمر.

    وقبل موته بفترة وجيزة، جعل اليونان تعبده كإله! وذلك بسبب طبيعته كإله كما كان يقول عن نفسه.. وقد إنتهى هذا الأمر بموته.

    وقد سمّى العديد من البلاد باسم "الإسكندرية"، (حوالي 70 مدينة)، وقد اهتم بتلك المدن جيداً، من حيث الرَّصْف وماء الشرب. وقد أقام في تلك البلاد عمال نوشباب وتُجّار ودارِسين.. وقد انتشرت الثقافة واللغة اليونانية في تلك المدن. وبالتالي انتشرت الحضارة اليونانية وزاد تأثيرها، ومهَّدت الطريق أمام الحضارة الهيلينيّة، وغزوات الإمبراطوريّة الرومانيّة






    الآثار الغارقة



    تمتلئ شواطئ الإسكندرية وخاصة في منطقة خليج أبي قير ومنطقة الميناء الشرقية بكنوز من الآثار الغارقة التي جاءت نتيجة لتعرض الإسكندرية للعديد من الزلازل الشديدة التي ألقت بكثير من مباني وقصور وقلاع الإسكندرية في مياه البحر ومن أشهر هذه المباني التي أطاحت بها الزلازل منارة الإسكندرية القديمة إحدى عجائب الدنيا السبع ، وترجع الأهمية الفائقة للآثار الغارقة إلى الميناء الهائل الغارق الموجود أسفل صخرة جزيرة فاروس والجنوب الغربي منها ، ويضاف إلى ذلك أن مستوى البحر قد ارتفع مترين منذ العصر الروماني .

    كانت بداية البحث عن الآثار الغارقة في مصر عام 1933م وبدأت عمليات التعرف على الآثار الغارقة وانتشالها في منطقة خليج أبي قير

    في عام 1961م بدأ التعرف على آثار الإسكندرية الغارقة بمنطقة الحي الملكي عندما اكتشف الأثري الراحل والغواص المعروف " كامل أبو السعادات " كتلا أثرية غارقة في أعماق البحر بمنطقة الميناء الشرقي أمام كل من لسان السلسلة وقلعة قايتباي

    قام" كامل أبو السعادات " بانتشال بضع أواني فخارية وقام بتسليمها للمتحف اليوناني الروماني في عام 1961م ، وبعد ذلك قام بانتشال قطعة عملة ذهبية تعود للعصر البيزنطي وتم تسليمها للمتحف أيضاً

    في عام 1962م أدلى كامل أبو السعادات عن وجود تماثيل ضخمة وعناصر أثرية أخرى شاهدها تحت الماء فقامت مصلحة الآثار وقتها بمعاونة القوات البحرية وللمرة الأولى بشكل رسمي بانتشال تمثال من الجرانيت لرجل يرتدي عباءة تغطي معظم بدنه ويبلغ طوله 170 سم ، وكان ذلك في النصف الأول من نوفمبر عام 1962م .

    في النصف الثاني من نوفمبر عام 1962م تم انتشال التمثال الضخم المعروف بتمثال إيزيس ، وهو من الجرانيت الأحمر ويبلغ طوله حوالي 7.5 متر مشطور نصفين وقد تم نقله حاليا إلى حديقة المتحف البحري بالإسكندرية .

    في عام 1968م طلبت الحكومة المصرية من منظمة اليونسكو معاونتها في عمل خريطة للآثار الغارقة بمنطقة الميناء الشرقي تحت الماء فأرسلت غواصة عالمية تمكنت في عام 1975م من وضع خريطة للآثار الغارقة في حوض الميناء الشرقي أصبحت مرجعاً للعمل في تلك المنطقة .

    في عام 1992م قامت بعثة معهد بحوث أوروبا للبحار برئاسة / فرانك جوديو خبير الكشف عن الآثار الغارقة بالعمل في كل من منطقتي أبي قير والميناء الشرقي . وقد تمكن بفضل خبرته وتقدم أجهزته ورصد وتحليل البيانات التي حصل عليها من الكشف عن الكثير من الأسرار الغامضة لآثار الإسكندرية الغارقة

    في أكتوبر عام 1995م بدأت بعثة المركز الفرنسي القومي للدراسات بالإسكندرية بأعمال المسح لأعماق البحر ..







    منارة الإسكندرية



    منارة الإسكندرية القديمة أو( فنار الإسكندرية ) هي واحدة من عجائب الدنيا السبعة.. وكانت تعد فيما مضى ثالث عجائب العالم القديم .

    أقيمت المنارة في الجزء الشرقي من جزيرة فاروس (phare ).. وسميت باسمها ..وقد أصبح اسم جزيرة فاروس علما على اصطلاح المنارة أو الفنار في اللغات الأوربية .. ومنه اشتقت كلمة " فارولوجي " للدلالة على علم المنارات أوالفنارات.

    يرجع تاريخ إنشاء منارة الإسكندرية إلى عام 280 ق.م ( القرن الثالث قبل الميلاد ) .. وكان الغرض من بنائها هو هداية البحارة عند سواحل مصر المنخفضة فقد كان النور المنبعث من النار الموضوعة في قاعدة المنارة ينعكس من المرايا النحاسية كضوء يتجه إلى المناطق المحيطة بالمنارة .

    بدأ تشييدها في عصر بطليموس الأول وانتهى بناؤها في عصر بطلميوس الثاني .. وقد بناها المعماري والمهندس الإغريقي سوستراتوس.

    بناء المنارة كان من الحجر الجيري أما الأعمدة فكان أغلبها من الجرانيت .. وقد حليت أجزاء من البناء بالرخام والبرونز.. ومما يذكر عن "المنارة" أنها كانت مبنية بالحجارة المنتظمة والمطلية بالرصاص على قناطر من الزجاج، وتلك القناطر على ظهر سرطان بحري.

    ويقال أن جملة تكاليف البناء وقتها بلغت 8 آلاف تالنت (talent )(أي ما يعادل ربع مليون جنيه) .

    كانت المنارة مكونة من أربعة طوابق .. وكان ارتفاعها مابين 120 متراً إلى 135 متراً

    الطابق الأرضي من المنارة كان ارتفاعه حوالي 60 متراً .. وكان مربع الشكل وبه العديد من النوافذ وعدد من الحجرات يبلغ عددها 300 حجرة كانت مجهزة لسكن عمال تشغيل المنارة وأسرهم .. وكذلك لتخزين الآلات والأدوات الخاصة بالمنارة.. وينتهي هذا الطابق بسطح في جوانبه الأربعة تماثيل ضخمة من البرونز تمثل تريتون( triton)ابن نبتون ( Neptune )إله البحار .

    ما الطابق الثاني فقد كان مثمن الأضلاع وارتفاعه نحو 30 متراً والطابق الثالث مستدير الشكل يعلوه قمة المنارة وبها مصباح كبير ( فانوس ) .. ( وهو مصدر الإضاءة في المنار ) وقد أقيم على ثماني أعمدة تحمل قبة فوقها تمثال يبلغ ارتفاعه حوالي سبعة أمتار .. ويرجح أنه كان لإله البحار والزلازل " بوسيدون ".

    لم يتوصل المؤرخون على وجه الدقة إلى طريقة إضاءة هذا المصباح (الفانوس ) المرتفع جداً .. ويقال أن الصعود إلى المنارة والنزول منها كان يتم عن طريق سلم حلزوني .

    كان يوجد في فناء المنارة آلة رافعة تعمل بنظام هيدروليكي كانت تستخدم في نقل الوقود ( الخشب ) إلى قمة المنارة حيث يوجد المصباح .. وقد ذكر الرحالة العربي ابن جبير .. أن ضوء المنارة كان يرى من على بعد 70 ميلاً في البحر. وعن طريقة نقل الوقود إلى أعلى المنارة هناك رأيان :

    رأي يقول بأن الوقود كان ينقل عن طريق آلة رافعة تعمل بالنظام الهيدروليكي .

    ورأي آخر يقول بان رفع الوقود الخشبي إلى مكان المصباح في الطابق الأخير كان يتم عن طريق الدواب .. فقد ذكر المؤرخ فوستر أن صفاً طويلا من الحمير كان في حركة دائبة ليل نهار صعوداً ونزولاً عبر منحدر حلزوني وهي تحمل على ظهرها الوقود الخشبي إلى أعلى المنار.

    كان يوجد في قمة المنارة مرآة ضخمة كاسرة للأشعة تتيح رؤية السفن القادمة من بعيد قبل أن تتمكن العين المجردة من رؤيتها.. وهي أشبه بمنظار مكبر مما يدعو للظن بأن علماء الإسكندرية قد توصلوا الى العدسات في ذلك الوقت ..فمن المؤكد أن البناء قد زود بأحدث ما وصل إليه العلم وقتها .

    وقد سقط المصباح وتحطمت المرآة في عام 700 ميلادية.. وبذلك فقدت المنارة وظيفتها منذ ذلك الوقت وقبل أن يدمرها الزلزال تماما في القرن الرابع عشر الميلادي




    وتقوم البعثة الأثرية الفرنسية بقيادة جان إيف امبرورالتي تنقب عن الآثار الغارقة في منطقة الميناء الشرقي والأنفوشي بجوار القلعة تقوم بالتنقيب عن آثار منارة الإسكندرية حيث يسعون للحصول على كتل حجرية تنتمي لأنقاض الفنار القديم .. ويبحثون عن لوحة تذكارية كانت في واجهة المنارة منحوتة بحروف يونانية ضخمة .

    وهناك مشروع تحت الدراسة حالياً لإعادة المنارة إلى الوجود مرة أخرى مثلما أعيد إحياء مكتبة الإسكندرية القديمة .







    الميناء الشرقي في قلب الإسكندرية



    يعد ميناء الإسكندرية بصفة عامة من أهم وأقدم المواني الواقعة على البحر المتوسط

    وقد كان الإسكندر الأكبر
    يستهدف من وراء تأسيس مدينة الإسكندرية
    إنشاء ميناء جديد يحتل مكانة كبيرة في عالم التجارة
    بعد أن حطم ميناء صور وهو في طريقه إلى مصر




    وقد كان الإسكندر يهدف إلى إنشاء ميناء جديد كبير
    يربط بين بلاد العالم القديم والميناء الشرقية

    وهي تلك الميناء التي تبدأ حدودها حاليا
    من بعد منطقة المنشية وحتى قلعة قايتباي
    تلك المنطقة التي تضم ميدان المساجد
    حيث يواجه أبي العباس المرسي شاطئ
    بحر الميناء الشرقية


    وقد كشف بعض الباحثين في قاع البحر عند مكان جزيرة فاروس عن بقايا أرصفة ومنشآت بحرية ضخمة تضاربت الأقوال حولها وهي :-



    1- يعتقد البعض أن هذه البقايا كانت جزء من ميناء الإسكندرية في العصر اليوناني .

    2- يعتقد آخرون أنها أطلال ميناء أقدم من ذلك عهدا يرجع إلى أيام فرعون مصر رمسيس الثاني والذي شيد في هذا المكان ميناء يحمي مصر من غارات سكان البحر .

    3- أما الفريق الثالث من الباحثين فيذهب إلى أن هذه البقايا تنتمي إلى ميناء أنشأه أهل جزيرة كريت خلال القرن الثاني قبل الميلاد حيث امتدت سيادتهم البحرية حتى الشاطئ المصري .


    كيف نشأت إنشاء الميناء الشرقية ؟


    عندما جاء الإسكندر إلى مصر مر في طريقه بقرية صغيرة للصيادين تسمى "راقودة" وفي مواجهتها جزيرة صغيرة في البحر تسمى جزيرة فاروس فاختار هذا المكان ليشيد مدينته الجديدة الإسكندرية وأمر بمد جسر من الشاطئ إلى هذه الجزيرة وكان الجسر يسمى ( هيتا ستاديون ) أي السبعة ستاديون وذلك لأن طول الجسر كان يساوي سبعة ستاديون ( حوالي 1300 متر ) فقسم هذا الجسر الشاطئ السكندري إلى قسمين (الميناءان فيما بعد) وكان الميناءان أحدهما إلى الشرق وهو الميناء الكبير والرئيسي وقتها ( الميناء الشرقي حاليا ) والآخر في الغرب منه وهو الميناء الغربي ( المستعمل حاليا ) وقد جعل في الجسر ممران قرب طرفيه يصلان بين المينائين وقد خصص للملوك البطالمة ميناء خاص أطلق عليه أسم ( ميناء الملوك ) وكان يقع على الشاطئ الجنوبي للميناء الكبير وكان هناك لسان يمتد في البحر ليحمي الميناء الكبير من التيارات المائية والرياح الشمالية .. وكان هذا اللسان يقع تجاه الصخرة الكبيرة التي شيدت فوقها المنارة إلى الشرق جزيرة فاروس .




    وقد حظي ميناء الإسكندرية بأهمية كبيرة خلال العصر البطلمي ثم الروماني وحتى بداية الفتح العربي وفي العصر الفاطمي كان ميناء الإسكندرية هو الثغر التجاري الأول في مصر .. وفي العصر الأيوبي أصبحت الإسكندرية هي العاصمة الفعلية لمصر وكان ذلك بسبب أهمية مينائها في ذلك الوقت حيث كان سوقا هاما للتجارة وإذا وصفنا الإسكندرية ومينائها في العصر العثماني فقد كان الميناء الشرقي هو المخصص لرسو السفن الأجنبية رغم عدم صلاحيته لهذا الغرض كالميناء الغربي وعلى الميناء الشرقي يقع مبنى الجمرك ومنازل قناصل الدول الأجنبية وفي نهايته تقع قلعة قايتباي كالحارس الأمين .

    أما الميناء الغربي فرغم صلاحيته لرسو السفن وأعمال الملاحة فكان مهملا لا نشاط فيه وازداد سوء حالة ميناء الإسكندرية بعد الحملة الفرنسية .

    وفي عصر محمد على ازدهرت مدينة الإسكندرية مرة أخرى وازدهر ميناؤها ودبت فيه الحياة والنشاط وسمحت مصر للسفن الأوروبية بالرسو في الميناء الغربي الذي يعتبر من هذه الناحية أصلح من الميناء الشرقي مما شجع على زيادة التبادل التجاري بين الإسكندرية ودول أوروبا وبعد ذلك أصبح الميناء الغربي هو الميناء الرسمي للإسكندرية وفي عام 1966 تم إنشاء الهيئة العامة لميناء الإسكندرية وأصبح الميناء الشرقي الآن قاصرا على مراكب الصيد الصغيرة وعلى السباقات المائية ورياضة اليخوت حيث يطل عليه من ناحية القلعة نادي الصيد ونادي اليخت اللذان يستغلان مياهه في الرياضات المائية المتنوعة






    عامود السواري




    كان العمود موضع إعجاب الجميع لضخامته وتناسق أجزائه .. وكانت المنطقة التي يقع فيها العمود محط الأنظار والاهتمام في الزمن القديم.

    أقيم عمود السواري فوق تل باب سدرة بين منطقة مدافن المسلمين الحالية والمعروفة باسم (العمود ) وبين هضبة كوم الشقافة الأثرية .

    وقد عرف تل باب سدرة (الذي يقع فوقه العمود) منذ أيام الإسكندر بأنه" أكر وبوليس الإسكندرية" أي المكان المرتفع الحصين الذي تقوم عليه أهم آثارها ومعابدها وهو نفس الموقع الذي كانت تحتله قرية راكوتيس الفرعونية .

    عرف عمود السواري خطأ منذ الحروب الصليبية باسم عمود" بومبي " ويرجع هذا الخطأ إلى أن الأوربيين ظنوا أن رأس بومبي ( القائد الروماني الذي هرب إلي مصر فراراً من يوليوس قيصر وقتله المصريون ) ظنوا أن رأسه قد وضعت في جرة جنائزية ثمينة ووضعت فوق تاج العمود .

    كما عرف العمود باسم " عمود ثيودوسيان ( في العصر البيزنطي )

    وتعود تسمية العمود باسم عمود السواري إلى العصر العربي حيث يعتقد أنها جاءت نتيجة ارتفاع هذا العمود الشاهق بين 400 عمود أخرى والتي تشبه الصواري ( صواري السفن ) ولذلك أطلق عليه العرب " عمود الصواري" .. السواري فيما بعد.

    يقع عمود السواري في مكان متوسط في بهو معبد السرابيوم ( وهو المعبد الذي سمي في أيام العرب بقصر الإسكندرية ).. ويقع العمود في مكان بارز بين الآثار القائمة على ذلك التل المرتفع مما يسمح برؤيته من مكان بعيد .

    صنع عمود السواري من حجر الجرانيت الأحمر .. وجسم العمود عبارة عن قطعة واحدة طولها 20,75 متراً..

    قطرها عند القاعدة 2،70متراً..وعند التاج 2.30 متراً.

    يبلغ الارتفاع الكلي للعمود بما فيه القاعدة حوالي 26.85 متراً .

    تم استخدام مجموعة من الأحجار المختلفة الأشكال والتواريخ في إقامة أساسات هذا النصب التذكاري الهام.. يرجع بعضها إلى مباني قديمة .. منها قاعدة تمثال من الحجر الأسود الضارب للخضرة

    وجد على قاعدة العمود نقش يوناني .. كما وجد كتلة من حجر الصوان عليها اسم الملك أبسماتيك الأول من ملوك الأسرة 26 (663- 609 ق.م )

    وجد أيضا ً في أساسات العمود كتلة أخرى من حجر الصوان منقوشة بالهيروغليفية تحمل اسم الملك سيتي الأول من ملوك الأسرة 19 (1318 -1208 ق.م )

    عثر أيضاً في أساس العمود على قطعة مكتوب عليها بالهيروغليفية ( محفوظ بالمتحف البريطاني ) وعليها جزء من اسم الملك سنوسرت الثاني أو الثالث وكلاهما من ملوك الأسرة الثانية عشرة .

    لم يتم تحديد تاريخ إنشاء هذا العمود على وجه الدقة لكنه يعود للعصر الروماني .. وقيل أن هذا العمود اهدي للمسيحية بعد انتصارها في الإسكندرية .



    والأرجح أن هذا العمود قد أقامه السكندريون للإمبراطور الروماني " دقلديانوس " تعبيراً عن شكر السكندريين له .. وتحدثأ بفضله وكرمه معهم .. بعد أن جاء إلى مصر في النصف الثاني من القرن الثالث .. وأخمد الثورة التي قام بها في الإسكندرية القائد الروماني دوميتيانوس الملقب ب ( أخيل ).. فأعاد دقلديانوس الهدوء والاستقرار والرخاء إلى المدينة .

    تم قطع هذا العمود من محاجر الجرانيت في أسوان .. وبعدها تم نقله بطريق النيل ثم حمل في الترعة التي تمد الإسكندرية بالماء العذب .. وكانت تبعد في جزء منها عن الأكروبوليس بمسافة 570 متراً .. فتم نقله بطريق العربات الممتد بين الترعة وأحد جوانب الترعة .

    وقد أقيم العمود على منحدرين أحدهما يصل إلى الشمال والآخر إلى الجنوب وهذه الطرق جزء من مساحة معبد السرابيوم .

    يوجد بجوار عمود السواري تمثالان لأبي الهول على أحدهما نقش للملك حور محب من الأسرة ال12.






    المسرح الروماني



    يقـع فى منطقه ( كوم الدكه ) وتم اكتشافه في عام 1960



    يرجع اقامه هذا المبني الي بدايه القرن الرابع الميلادي وظل مستخدما حتي منتصف القرن السابع الميلادي

    المبني مدرج علي شكل ( حدوه حصان ) او حرف u

    وقد اطلق عليه خـطـأً تسمية ( المسرح )

    يتكون ( المدرج الرومانى )من 13 صف من المدرجات الرخاميه مرقمه بحروف وارقام يونانيه لتنظيم عمليه الجلوس اولها من اسفل من الجرانيت الوردى المكونة من الحجار .

    المبني الدائرى الوحيد بين اثار مصر الرومانيــة و يتــســــــع لـعـدد 600



    استخدماته :



    في العصر الروماني

    استخدام المبني كصاله لسماع الموسيقي ( اديون ) حيث انها كانت تتوافر فيه عنصر الاستماع بفضل وجود القبة ومنطقة الاوركسترا.



    في العصر البيزنطي

    استخدم المبني كصاله للجتماعات ( بلوتاريوم )



    الآثار المعروضة :

    1. بقاياء اعمده من عصور مختلفه

    2. لوحه عليها تصوير للملك سيتي الاول يقدم كربان لهيئه غير واضحه

    3. لوحه ثانيه عليها نقش للملك سيتي الاول مصورا وهيئه المعبود سيتي وهو يقدم لاتوم

    4. تمثال علي هيئه ابو الهول للملك رمسيس الثاني

    5. تمثال علي هيئه ابو الهول للملك بسمتيك نفردايب رع اسره 26

    6. لوحه عليها هيئه بتاح

    7. لوحه عليها راس البقره صخور



    1 ويرجع إطلاق اسم ( كوم الدكه ) علي هذه المنطقة إلي القرن الماضي عندما مر عليها المؤرخ ( النويري السكندري ) وشاهد هذا التل الترابي المرتفع والذي يشبه ( الدكه ) والناتج عن اعمال حفر ( ترعه المحموديه ) في عصر ( محمد علي ) حيث تكون هذا التل الترابي من أكوام التراب المدكوك



    2. وبعد صدور القرار بازاله التل الترابي والبدء في اقامه مبني حكومي في هذا الموقع واثناء عمل الاساسات اصطدمت الاعمده الحديديه باجزاء صلبه تحت الارض جهه الجنوب والشرق مما اكد للقائمين علي العمل بوجود كيانا معماريا في هذا الموقع وعلي الفور بدات اعمال الحفر والكشف بواسطه ( المتحف اليوناني الروماني ) ممثلا لمصلحه الاثار المصريه و ( البعثه البولنديه ) ممثلا لمركز اثار البحر المتوسط لتكشف لنا طرازا معمارياً فريدا لاثار مصر الرومانيه



    3. وهذا ما تؤكده طراز العمار والمواد والعناصر العماريه المستخدمه فيه مقارنه بالمباني الاخري التي اقيمت في هذه الفتره ويدلنا هذا علي ان المبني مرت عليه ثلاثه عصور ( الروماني – البيزنطي ( المسيحي ) – الاسلامي )



    لذلك فقد اختلفت استخداماته من عصر الي عصر وهذا ما اثبتته الدراسات والاضافات المعماريه المختلفه علاوه علي طبيعة وصفات كل عصر من هذه العصور.



    4. ولكن الدراسات المقارنه بينه وبين المسارح المشابهه والتي اكتشفت في اليونان وايطاليا ومسرح مدينه ( جرش ) اكدت انه ليس مبني للمسرح لان مبني المسرح عاده مايكون علي شكل حرف c او نصف دائره حتي يتمكن الجالسون علي الاطراف من المشاهدة فضلا علي ان صغر حجم المبني بالنسبة لعدد سكان الأسكندريـة القديمة في هذا الوقت وما كان لها من قيمة ومكانة حضاريـة مرموقه تؤكد لنا انه ليس مسرحا ومن هنا يمكن لنا تسميته بـ ( المدرج الرومانى )



    يتكون ( المدرج الرومانى )من 13 صف من المدرجات الرخاميه مرقمه بحروف وارقام يونانيه لتنظيم عمليه الجلوس اولها من اسفل من الجرانيت الوردى المكونه من الحجار المتينة ولذا استخدمه المهندس كأساس لباقي المدرجات، ويوجد اعلي هذه المدرجات 5 مقصورات كانت تستخدم لعمليه النوم لم يتبقي منها الا مقصورتين

    وكان سقف هذه المقاصير ذو قباب تستند علي مجموعه من الاعمده وكانت وظيفه تلك القباب حمايه الجالسين من الشمس والامطار بالاضافه الي دورها الرئيسى في عمليه التوصيل الجيد للصوت والتي سقطت علي اثر الزلزال القوى تعرضت له الاسكندريه في القرن 6 الميلادى

    وتستند المدرجات علي جدار سميك من الحجر الجيري يحيط به جدار اخر وقد تم الربط بين الجدارين بمجموعه من الاقواس والاقبيه حيث يعتبر الجدار الخارجى دعامه قويه للجدار الداخلي وقد استخدمت مداميك الطوب الاحمر في هذا الجدار وهو الطراز السائد في المباني الرومانيه عامه حيث ان له دورا معماريا في التقويه كما انه يعطي شكلا جماليا للمبني ولقد نشأ بين هذين الجدارين ممر مغطي بالاقبيه يحيط بالمبني كان يستخدمه العاملون بالمبني

    ويقع منتصف المدرج منطقه ( الاوركسترا ) والتي كانت تستخدم كمكان لعزف الموسيقى تسبتها دعامتين رخاميتين ثم صالتين من الموزايكو ذات زخارف هندسيه في المدخل والذى يقع جهه الغرب في العصر البيزنطي

    حيث كان المبني في العصر الروماني ذا مدخلين احدهما جهه الشمال والاخر جهه الجنوب من خلال مابين مقوسين في الجدار الخارجىثم غلقها بعد ذلك في العصر البيزنطى الي جانب وجود حجرتين كبيرتين في المدخل احدهما جهه الشمال والاخر جهه الجنوب كانا يستخدمان كأماكن انتظار العصر الروماني علي شارع من العصر الروماني يسمي بـ ( شارع المسرح ) وهو يعتبر شارع عرض رئيسي من شوارع الاسكندريه القديمه توجد فيها اساسات لفيلا من القرن الاول الميلادى.



    5. ويدل هذا علي وجود شعار الدوله البيزنطيه علي احد الفتحات الموجوده بالمدخل ( وهو عبارة عن الصليب داخل دائرة ) حيث أن الصليب شعار الدوله المسيحية والدائرة هي هالة النور للتدليل علي وجه المسيح ، بالاضافه الي نقش بالحروف اليونانية القديمة علي احدي المدرجات تميزه الحظ والنصر لحزب علي حزب اخر وهذا دليل كذلك علي ان المبني اتخذ الصفه الرسميه والسياسيه في العصر البيزنطي.






    كتاكومب كوم الشقافة




    تقع هذه المقبرة الأثرية بمنطقة كوم الشقافة في حي كرموز وخلف مدافن المسلمين الحالية .. وهذه المنطقة هي جزء من مدينة الإسكندرية القديمة .

    واسم كوم الشقافة هو الاسم العربي الذي أطلق على المنطقة إحياءً للاسم اليوناني القديم .. وتقع كوم الشقافة في المنطقة التي قامت بها قرية راكوتيس .. وهو الاسم الذي عرفت به عند الرومان إحياءً للاسم الفرعوني القديم للقرية وهو رع- قدت

    اكتشفت هذه المقبرة ( الجبانة ) بطريق الصدفة في عام 1892م .. وتم الكشف عنها نهائياً عام 1900م .

    يعود تاريخ هذه الجبانة إلى أواخر القرن الأول الميلادي وحتى القرن الرابع الميلادي .. أما أهم مبانيها وهي المقبرة الرئيسية بها فترجع إلى حوالي منتصف القرن الثاني الميلادي .

    ومقبرة كوم الشقافة .. هي من نوع مقابر الكاتا كومب التي انتشرت في القرون الثلاثة الأولى الميلادية في ايطاليا وبعض الجزر اليونانية .



    وقد كانت االكاتا كومب تقتصر على دفن الموتى من المسيحيين الذين كانوا يعانون من الاضطهاد الروماني لهم .. فكانت هذه المقابر تحفر تحت الأرض على هيئة شوارع ممتدة لأميال طويلة تحفها المقابر على الجانبين .. وكانت هذه الكاتا كومب تحفر بشكل سريع وفي الخفاء خوفا من الحكام .

    وبالنسبة لمقبرة كوم الشقافة لم يوجد أي أثر مسيحي واحد يدل على أن المسيحيين الأوائل قد استخدموها يوما من الأيام .. فهي جبانة وثنية منذ نشأتها في أواخر القرن الأول الميلادي إلى أن بطل استعمالها للدفن في القرن الرابع الميلادي .

    نشأت هذه الجبانة - خلافا لما هو متبع في إيطاليا – كمقبرة لأسرة واحدة فقط من الأسر الغنية التي كانت تعيش في الإسكندرية .. ثم استخدمت بعد ذلك لدفن العديد من الأسر .

    يغلب على جبانة كوم الشقافة الجمع بين الفنين الروماني والفرعوني .. على عكس مثيلاتها في ايطاليا التي تميزت بالفن اليوناني الروماني أو المسيحي .. ولم يمتزج الفن الروماني والفرعوني في مقبرة كوم الشقافة في عمارتها فقط بل وفي نحتها وتماثيلها .

    تمتد مقبرة كوم الشقافة لبعض الشيء تحت الأرض .. وهي فريدة بالنسبة لهذا النوع من الجبانات في أنها تنزل إلى عمق ثلاث طوابق تحت الأرض .. وربما جاء ذلك تحت تأثير المقابر الفرعونية في مقبرة طيبة حيث كانت المقبرة تحقر لمسافات بعيدة جداً .



    والمقبرة التي حفرت على عمق ثلاثة طوابق تحت الأرض .. صممت على أن تدلى الجثة بالحبال من مسقط نور ذي فتحات في جدرانه .. ويحيط به سلم حلزوني إلى أدنى طابق بالمقبرة .. وحين كانت الجثة تصل إلى الطابق الذي سترقد فيه تحمل لتوضع في مرقدها الأخير .. والسلم الحلزوني موصل بين سطح الأرض والطابق الأول .

    امتازت هذه الجبانة بميزات اكتسبتها من الفن الروماني كما يبدو في السلم والنحت والزخرفة وفي بعض الأجزاء المعمارية .

    والمقبرة ( الجبانة ) مقسمة إلى :

    - الحفر المسماة بالمشكاوات وهذه أكثرها شيوعاً .. والمشكاة عبارة عن حفرة في الحائط المنحوت في الصخر مستطيلة الشكل أفقية وعميقة لها فتحة مربعة تغلق بشريحة من الحجر الجيري أو الرخام .. وكثيراً ما كتب باللون الأحمر على هذا الباب الحجري اسم المتوفى .

    - التابوت .. وكان في العادة محفوراً في الصخر .. وكان بعض هذه التوابيت مقسمة إلى أقسام لوضع أكثر من جثة بها .

    - أربعة مقابر عادية بالطابق الثاني خلف المقبرة الرئيسية .. وهي أشبه بمقابر المسلمين .. وهي عبارة عن حجرة يوجد في سقفها فتحة تمرر منها الجثث .. وقد استعملت كل حفرة لدفن العديد من جثث الفقراء .

    - جرار ( جمع جرة ) لحفظ رماد الجثث بعد حرقها .. وهي من الفخار .. وهي إناء له ثلاث حلقات يمسك بها وكان لأغلبها غطاء من الفخار .



    وفي الطابق الأول أيضاً توجد حجرات أخرى للدفن بها بعض التوابيت .. وبها حفرات لوضع الجثث أو جرار الرماد .. ويؤدي سلم مستقيم من هذا الطابق إلى الطابق الثاني حيث المقبرة الرئيسية وأماكن الدفن الأخرى ..

    وسقف هذا السلم مقبب وله زخرفة الصدفة .

    والمقبرة الرئيسية يوجد بها بهو وحجرة جنائزية .. وللبهو واجهة رومانية تعلوها زخرفة يونانية .. ثم يليها من أسفل إفريز مصري به قرص الشمس المجنح بين صقرين .. أما واجهة الباب المؤدي إلى الحجرة الجنائزية فزخرفته من الطراز الفرعوني .. وله إفريز به قرص الشمس المجنح يعلوه زخرفة بها رأس ثعبان



    وعلى جانبي الباب نجد زخرفة مختلطة بين الفرعوني واليوناني من شأنها رد الشر بعيداً عن المقبرة .. فنجد تحت الزخرفة اليونانية درع الإلهة أثينا وعليه رأس ميدوزا والتي كانت حسب الأساطير اليونان تحيل من يراها إلى حجر ميت .. وبأسفل الدرع رسم ثعبان يجلس فوق معبد ويلبس تاج الوجهين البحري والقبلي .. وعلى يمين الثعبان رسمت عصا هرميس ( ميركوري عند الرومان ).. وهيرميس هو رسول الآلهة ومرشد الموتى إلى العالم الآخر .. وعن يسار الثعبان فيوجد نبات الإله ديونيسوس (باكوس عند الرومان ) اله الموتى

    أما الثعبان فهو ملاك خير كما أنه مقدس للإله أوزوريس اله الموتى عند الفراعنة .









    سيد درويش بين المسرح العريق ودار الأوبرا



    منذ 1918 .. عرف السكندريون هذا المبنى الضخم الفريد الإيطالي التصميم الذي تزينه الزخارف الفريدة ذات الطابع الكلاسيكي الاوربي والذي كان سائدا في مصر في بداية القرن العشرين ذلك هو تياترو محمد علي والذي أنشأه بدر الدين قرداحي وهو لبناني الجنسية على انقاض مسرح خشبي يدعى مسرح زيزينيا الشتوي .. ومنذ عام 1962 بدأ السكندريون يعرفون هذا المسرح على انه مسرح سيد درويش بعد ان اطلقت عليه الدولة هذا الاسم تكريما للدور العظيم الذي لعبه فنان الشعب سيد درويش في تاريخ الموسيقى العربية .

    وهذا المسرح العريق ... منذ انشائه في الفترة الاولى من حكم السلطان فؤاد الاول وهو يقدم الاعمال المسرحية والاوبرالية ويتميز مسرح سيد درويش بمجموعة فريدة من الزخارف البنانية والهندسية التي تاخذ سمات أوروبية وهناك زخارف أوروبية متمثلة في الادوات الموسيقية المتداخلة التي تزين اعلى البهو مع باقة الورد التي تخرج منه كما توجد وجوه ادمية تمثل رمز المسرح وهي متمثلة في اربعة وجوه باسم وعابس وباسم وعابس بالترتيب.

    وقد استطاع هذا المسرح العريق مند انشائه ان يجذب اليه عددا كبيرا من فرق الاوبرا العالمية التي كانت تحط رحالها في الاسكندرية عندما تمر بمصر ذهابا وعودة .. ولذلك قدمت عليه الكثير من العروض الاوبرالية في بدايات القرن العشرين .. ومسرح سيد درويش ..هذا المسرح الكلاسيكي التاريخي يحمل بين جدرانه العتيقة عبق الماضي وسحر الفنون وخصوصية الاسكندرية .. وحين تدخل الى هذا المسرح العريق تشم رائحة التاريخ .. وتسمع صوتا ياتيك من الماضي يحمل موسيقى سيد درويش التي طالما عزفت على خشبات هذا المسرح السكندري




    وإليكم ملف كامل عن تاريخ الإسكندرية قمت برفعه لكم حتى يتسنى للجميع الاحتفاظ به
    http://up.haridy.org/17A34C13
    أنتهت حلقة التاريخ
    وأترككم مع حلقة أعلام سكندرية
    فى رعاية الله
    ميــــــــمو


    ; 31-10-2006 09:36 AM
    .
    .. !!



  2. #2

    May 2006
    4,396









    :
    :
    :
    :
    :
    :
    : 112
    :
    :
    :
    : 17 1892 9



    ( - ) .
    :
    ʡ ( )
    " "
    " " ӡ
    " " .

    " " " " " " . () ( ) .











    ١٥ ١٩١٨ ١٨ .

    ١٨٨٨ ɡ .

    :

    ɡ ١٩٢٣ ١٩٢٤ .

    ١٩٢٥ ʡ ɡ ١٩٢٦ ǡ " " " " : " ɡ . ".

    ɡ ١٩٢٨ .




    .










    30 1929



    5 1956
    2001 3 3
    ''.. 1953
    1955 ..
    .. .
    ..1963 ..
    36 135 ..
    .. 250 .. 60 .. .. ..
    ..1952
    ..
    1965 30 ɡ .. .. .
    .. 1963 1961 .














    ( ) 1898 .






    .

    " " 1920

    1924 .

    (1922) ɡ : ӡ ɡ .

    ա ( 1925- 1928 ) .

    (1928) " ".



    100 62 . : " " ( 1932 ) " "( 1934 ) " " " ( 1949 ) " " ( 1960 ) " " ( 1962 ) " " 1965.

    1919 . 1933 ɡ 1933. :

    1933 - ()

    1933 - ()

    1934 - ()

    1936 - ( ) ( )

    1937 - ()

    1938 - ()

    1938 - ()

    1938 - ()

    1938 - ( )

    1938 - ()

    1939 - ()

    1939 - ( )

    1940 - ( )

    1940 - ()

    1941 - ( )

    1941 - ( )

    1942 - ()

    1942 - ()

    1943 - ()

    1943 - ( -)

    1944 - ()

    1945 - ( )

    1949 - ()

    1950 - (21 )

    1952 - ()

    1953 - ()

    1953 - ( )

    1954 - ( )

    1954 - ()

    1955 - ()

    1955 - ()

    1956 - ()

    1956 - (21 )

    1957 - ()

    1957 - ()

    1957 - ( )

    1959 - ()

    1960 - ()

    1962 - ()

    1963 - ()

    1964 - ()

    1964 - ( )

    1965 - ()

    1966 - ()

    1966 - ()

    1966 - ( )

    1967 - ()

    1967 - ( )

    1972 - ( )

    1972 - ()

    1974 - ( )

    1974 - ()

    1974 - ( )

    1975 - ( )

    1975 - ()

    1975 - ()

    1976 - ()

    1976 - ()

    1977 - ( )

    1977-

    1980 - 2000 ()

    1982 - ( )

    1983 - ( )

    1983 - ( )

    1983 - ()

    1985 - (1919-1979)

    :

    - " " 1957 .

    - 1960

    - 1960 .

    - 1975.

    - 1975.

    - ( ) 1964 1972

    - 1987.

    :

    27 1987






    " "



    .



    2/9/1909 13/5/1950.

    ɡ . .

    ( - )




    .

    : . .

    1936



    :

    1933.

    .



    .

    .

    .

    ϡ . ɡ 1923 ϡ .

    1936 . / . .

    ɡ .

    .

    : ( ) ( ) .








    ( )

    ѡ .

    ɡ

    .

    .

    .

    " " 1946.

    1963.

    .

    ʡ .









    ( )



    ..
    " " " " ( )
    .. " "



    " " " " 1968 . :



    .. " .. .
    ( ) 1970 ..







    .. .. .. .












    .
    .. !!



  3. #3

    May 2006
    4,396






    .. .

    .. .. .. .. .. .

    :

    - -

    " " .. " " .. .. .. .. .. .. .. .

    ( )

    .. 1919 1923 .

    1903 .. / .. .. .

    .. .. 1952 ... .. 1964 .. .. 1983.

    .. 1986.

    ( ) .. .. .. ... .. .

    1986 1994. 2004 10 .. ( 2006 ) .



    .. .

    11 500 .. :

    " " " "

    12 2753 .. .

    .. .. . .

    .

    :

    û .

    Ȼ .

    ̻ .

    ϻ .

    :

    .

    Ȼ 110 ʻ.

    ̻ .

    ϻ .

    :

    û .

    Ȼ .

    :

    û .

    Ȼ .

    : û :

    1 ɻ.

    2 ɻ .

    : .

    : .

    .

    ( ) .












    1954 53 ..

    1996 12 .

    1800 , ..

    1952 .

    .

    , .

    .

    .

    .

    .

    .



    .

    .

    .



    .

    .

    ..

    .











    : 6 - -



    : http://www.msaidmuseum.gov.eg



    1919 1897 ( ) 1919 ( ) . ӡ . :



    :
    :
    :
    : 1:3 .


    8 67







    ( )





    41 27









    7086









    4659.5







    25 1908- 20 1959 1924 . 1959 1952 1956 1957 1959.







    31 1906. 15 1979 1924 () .. . 1957 . 1977 .







    . " " " " .. .



    .

    .

    .

    .

    .













    882 / 1477 ߡ
    60 ǡ 50 ǡ 4.5 .

    702 777 / 1375 .

    882 / 1477
    .




    1798
    .
    1882 11 1882
    1904 1799 .



    :
    17550




    .


    .








    " "




    :
    6 - -
    :
    03-3936616
    :
    www.fineart.gov.eg

    :
    10 - 6 ( )
    :

    .
    1954 .
    " " .
    " "
    " "
    " " 210
    .. .
    1949 .
    1964 .
    1955

    .. .. .. .. .. .. .. .. .
    1995
    .
    1381
    ( ) 1892
    1940 . 1948 .
    1998 .
    200
    .
    2005
    " .. "
    50 ( ) .














    .
    1929 .
    .
    ..
    .
    ..
    .
    ..

    ..
    ..
    .
    ..
    ..
    30 631 ..
    ..
    ..
    ..
    .











    ( )



    " "
    :
    6 -
    : 6 -
    : 4860526/03
    : 4860526/03
    : info@atelieralex.com
    : www.atelieralex.com
    :
    . ( )
    : mrafikkhalil@yahoo.com
    :

    : mmmoataz@hotmail.com


    .
    .
    / / / " "

    ( ) 22 1923 .
    / 1934 1952.

    / 1934 ..
    1934

    1934
    .
    /
    "






    .
    .. !!



  4. #4

    May 2006
    4,396






    810



    .
    .









    " "







    ( ) .. 36.(656).

    616.(1219)

    . .

    640. (1242) ... .















    .
    " .
    450 .
    "..
    . "




















    .

    ..
    .. .
    ɡ
    . 528 ɡ
    .
    .
    .
    1945 .
    1947 .
















    ..

    ..

    1955 .

    :

    ..



    ..

    ..

    ( ) ..

    ( )

    ( ) .

    .. ..












    477 .
    ..
    .. ( ) ..
    ( ) .
    ..
    .
    477 " " ..
    ..
    ..
    .. .
    .












    " " ... ( ).. .

    " " .

    " " " " " " ( ) " "" .." " ..







    :







    " " " " " ..









    .

    " " " " ".. " " ..

    " " .

    " " .. ..



    .....





    .....










    " "



    .

    .



    .

    " .




















    . . . ( 1181 1226 )

    1924 .












    . 1219











    .

    .




    .



















    :

    62 . () .

    . .



    .

    , : , ,

    , 68, .

    , .

    . . . .









    .
    .. !!



  5. #5

    May 2006
    4,396
    اســـكندريات العالم


    إسكندرية- لويزيانا الولايات المتحدة الأمريكية:




    تقع فى ولاية لويزيانا على النهر الاحمر ، وتصل مساحتها حوالى 70كم2
    وعدد السكان 47 الف نســمة
    يعود تاريخها الى 1785
    وبء التخيطيط فى 1805
    تم أشهار المدينة 1818
    تضم حديقة حيوان متميزة
    مزيد من المعلومات فى النســخة الانجليزية من الموقع وتوجد بعض الصور ايضاً
    وللمزيد من المعومات يمكن زيارة موقع المدينة http://www.cityofalexandriala.com




    إسكندرية- فيرجينيا - الولايات المتحدة



    تقع إسكندرية فيرجينيا علي الضفة الغربية لنهر بوتوماك علي مسافة ستة أميال جنوبي العاصمة الأمريكية واشنطن وتسعة أميال شمال فيرنون.
    وتقع معظم مساحة المدينة الحالية في نطاق مساحة قدرها 6000 فدان أهداها حاكم ولاية فيرجينيا السير ويليام بيركلي للقبطان الإنجليزي روبرت هاوزينج بتاريخ 21 أكتوبر 1669
    وقد تم هذا الإهداء عن طريق مرسوم بموجب السلطة المخولة للحاكم من الملك تشارلز الثاني وذلك اعترافا بخدمات القبطان هاوزينج الذي
    أحضر 120 شخصا كي يعيشوا بمقاطعة فيرجينيا
    وبعد أقل من شهر باع هاوزينج تلك الأراضي المهداة إليه مقابل ستة آلاف رطلا من التبغ للمدعو جون الكسندر
    وقد اختار مجلس مقاطعة فيرجينا هذه المساحة عام 1749 لتقام عليها مدينة جديدة علي أن يطلق عليها اسم الإسكندرية نسبة إلي صاحب المساحة السابق
    وفي عام 1796 عندما زار الدوق ليانكور الإسكندرية وصفها بأنها أروع مدن فيرجينا ومن أجمل مدن الولايات المتحدة الأمريكية



    مزيد من المعلومات فى النســخة الانجليزية من الموقع وتوجد بعض الصور ايضاً

    وللمزيد من المعومات يمكن زيارة موقع المدينة
    http://www.ci.alexandria.va.us/
    http://www.alexandriacity.com/





    إسكندرية كنتاكي – الولايات المتحدة الأمريكية



    من المعتقد أن المنطقة المعروفة بإسكندرية كنتاكي قد استوطنها المدعو فرانك سبيلمان وعائلته عام 1793

    وقد جاءوا جميعا من مقاطعة كنج جورج بولاية فيرجينيا ولذلك قد أطلقوا عليها اسم الإسكندرية تيمنا بمدينة الإسكندرية بفرجينيا

    وفي عام 1819 كان سبيلمان قد بدأ بتطوير المدينة وبيع أراضيها حتى تكونت المدينة رسميا عام 1834

    ونظرا لموقع المدينة بوسط المقاطعة فقد صارت مركزا تجاريا وصناعيا سريع النمو بشمال كنتاكي

    ويصل عدد سكان الإسكندرية اليوم إلي 8آلاف نسمة وكان معدل التنمية بها خلال الأعوام الماضية مستقرا

    حيث أن المزيد من الناس يكتشفون بمرور الوقت مزايا الحياة المدن الصغيرة.

    وللمدينة مجلس يرأسه العمدة ويضم فريقا للأعمال الإدارية وأعمال الصيانة بالإضافة لمجالس السكان التطوعية التي تدير المدينة بصورة جيدة.



    مزيد من المعلومات فى النســخة الانجليزية من الموقع وتوجد بعض الصور ايضاً





    وللمزيد من المعلومات يمكن زيارة موقع المدينة

    http://www.alexandriakentucky.com/

    http://www.alexandriaky.org


    من المعتقد أن المنطقة المعروفة بإسكندرية كنتاكي قد استوطنها المدعو فرانك سبيلمان وعائلته عام 1793

    وقد جاءوا جميعا من مقاطعة كنج جورج بولاية فيرجينيا ولذلك قد أطلقوا عليها اسم الإسكندرية تيمنا بمدينة الإسكندرية بفرجينيا

    وفي عام 1819 كان سبيلمان قد بدأ بتطوير المدينة وبيع أراضيها حتى تكونت المدينة رسميا عام 1834

    ونظرا لموقع المدينة بوسط المقاطعة فقد صارت مركزا تجاريا وصناعيا سريع النمو بشمال كنتاكي

    ويصل عدد سكان الإسكندرية اليوم إلي 8آلاف نسمة وكان معدل التنمية بها خلال الأعوام الماضية مستقرا

    حيث أن المزيد من الناس يكتشفون بمرور الوقت مزايا الحياة المدن الصغيرة.

    وللمدينة مجلس يرأسه العمدة ويضم فريقا للأعمال الإدارية وأعمال الصيانة بالإضافة لمجالس السكان التطوعية التي تدير المدينة بصورة جيدة.



    مزيد من المعلومات فى النســخة الانجليزية من الموقع وتوجد بعض الصور ايضاً





    وللمزيد من المعلومات يمكن زيارة موقع المدينة

    http://www.alexandriakentucky.com/

    http://www.alexandriaky.org


    إسكندرية نبراسكا – الولايات المتحدة الأمريكية:

    وهي مقاطعة زراعية صغيرة تقع في جنوب الولاية وقد بدأت كمحطة تسمي محطة ساندي الكبيرة

    وقد نمت كمدينة إقايمية كان اسمها في البداية " ميريديا"

    وفي عام 1872 تم بناء خط سكة حديد يبعد 3 أميال عن مدينة ميريديا

    وبالتالي تحركت الأعمال والمنازل بالقرب من هذا الخط الجديد وتغير اسمها إلي الإسكندرية

    وانتشار المعادن كانت من أهم عوامل وجود الغرب الأمريكي

    وبعد اكشتاف الذهب في كاليفورنيا عام 1849 اتجه آلاف السكان للإقامة في سهل بريرس

    وفي عام 1993 تم الاحتفال بمرور 150 عام علي اكشتاف المعادن والمزارع التي تقع بالقرب من إسكندرية نبراسكا لايزال بها بقاع أرضية تمشي بها العربات الكبيرة والقوافل التي تحمل السكان



    إسكندرية – داكوتا الجنوبية – الولايات المتحدة الأمريكية




    الإسكندرية هي عاصمة مقاطعة هانسون بداكوتا الجنوبية
    وتقع قريبا من نهر جيمس بشرق الولايات
    وهي منطقة ريفية تماما تعتمد علي الزراعة بالدرجة الأولي
    كان يطلق عليها اسم كلاركسفيل أول الأمرنسبة للسيد ديربورن كلارك الذي استوطنها عام
    1879 ثم تم تغيير الاسم نسبة إلي السكندر مستشيل الذي كان رئيسا لشركة شياغو – ميلوكي – سان بول للسكك الحديدية
    وتحدثنا التقارير عن وصول المهاجرين للبلدة من العالم العربي وأوروبا وجزر الهند الغربية


    وللمزيد من المعومات يمكن زيارة موقع المدينة
    http://www.alexandriasd.com/
    bryce.holter@k12.sd.us



    وان شاء الله ان عثرت على أى سكندريات أخرى سيتم تزويد الموضوع





    طبعا بكده يكون أنتهى الموضوع وأقولكم
    فى رعاية الله
    ميــــــمو
    ; 29-10-2006 01:24 AM
    .
    .. !!



  6. #6

    Dec 2004
    36
    10,975
    مش مممممممممممممممممكن
    بجد رااااااااااااااااااااااااااااائع واكثر من رائع
    اسكندريه منذ القدم
    هايل ميمو
    موسوعه تجننننننننننننن
    مجهود هايل
    لك منى جزيل الشكر والتقدير
    افادكم الله اخى العزيز
    ارق تحياتى




    ; 29-10-2006 01:48 AM

  7. #7

    May 2006
    4,396


















    .
    .. !!



  8. #8

    Feb 2006
    10,472
    لا يا بجد يا ميمو انت فى الموضوع دا تفوقت على نفسك
    الموضوع بالفعل موسوعة رائعة عن الاسكندرية
    تجعل كل مصرى فخور ان بين جنبات هذا الوطن مكان اسمه الأسكندرية رائع إلى هذا الحد
    شكرا على مجهودك الرائع وشكرا على الصور والموسوعة
    وأنا هقرا الموضوع بالتفصيل كمان
    وابقى اجى تانى ان شاء الله

    ....





  9. #9

    Apr 2006
    3,580
    الأخ الفاضل ميمو المصري

    الشكر لك علي مجهودك الرائع في هذه الموسوعة عن مدينة الاسكندرية واسكندريات العالم.....
    صور رائعة وموضوع متكامل .....
    سلمت وسلمت يداك......
    لك خالص التقدير والاحترام ......

    تحياتي
    ليلة عشق
    ; 31-10-2006 09:49 AM

  10. #10

    May 2006
    4,396









    .
    .. !!



1 4 123 ...