المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قراقوش المظلوم



saladino
05-01-2007, 02:21 AM
قراقوش المظلوم حياً وميتا …
قرأت كتاب قراقوش المظلوم حياً وميتا ولقد اعجبني لانه يعطينا صورة حقيقية عن قراقوش الذي تعرضت شخصيته للتشوية متعمد من قبل بعض الباحثين
اليكم ملخص للكتاب امل ان يعجبكم

&هناك شخصيات في تاريخنا الإسلامي كانت لها أدوار بارزة وجيدة في مسيرة تاريخ أمتنا إلا أن سيرتها تعرضت لتشويه متعمد من قبل بعض الباحثين الذين يتصدون للتاريخ فأبرزوا ما يثير الشبهة ويحمل الإثارة من الأحداث دون تحقق من صدقها.
* ومن بين هذه الشخصيات بهاء الدين قراقوش الذي عاش في القرن السادس الهجري وقضى ما يزيد على الثلاثين عاما في خدمة السلطان صلاح الدين الأيوبي وابنيه .
فقراقوش لا يعرف لدى غالبية الناس إلا مقترنا بتلك الأحكام العجيبة التي يتداولها الناس والتي تصوره ظالما تارة وغبيا تارة أخرى .
وهي أحكام يتناقلها الناس ويزيد عليها البعض نوادر وطرائف نسبت قبل قراقوش إلى الكندي وجحا وأشعب حتى أصبح البعض حين يرى تصرفا ظالما أو غريبا يطلق عليه حكم قراقوش .
* قراقوش ..
كان موضوع كتاب صدر حديثا
للأستاذ / صالح محمد الجاسر
تحت عنوان

( قراقوش .. المظلوم حيا وميتا )

، ويقع الكتاب في 130 صفحة تناول فيها المؤلف حقيقة قراقوش وما ينسب إليه من أحكام واعتمد المؤلف في كتابه على مصادر تاريخية عديدة تناولت بهاء الدين قراقوش وما ينسب إليه من نوادر وأحكام .

* بدأ المؤلف كتابه بمقدمة تطرق فيها إلى ما تعرضت له سيرة العديد من أعلام المسلمين من تشويه وانتقاص ، وتطرق إلى ما تعرضت له شخصية بهاء الدين قراقوش من تشويه وقال ( أما بهاء الدين قراقوش فعلى الرغم من أنه شخص شبه مغمور لا يعرف سيرته إلا من يبحث في سيرة صلاح الدين الأيوبي وأعماله حيث يرى بصمات واضحة لقراقوش في تلك الأعمال ، إلا أنه تعرض لتشويه جعله ينتقل من قائمة المحاربين والمهتمين بالعمارة إلى قائمة الحمقى والمغفلين وأحيانا الطغاة ) .
وأشار المؤلف إلى أنه على الرغم من قسوة التهم التي تعرض لها قراقوش ( إلا أنها كانت سبباً في شهرته وتداول اسمه بين الناس ، مما دفع بالكثير من المؤرخين إلى التطرق إلى سيرته ونفي ما يُنسب إليه من أحكام ) .

* وأتبع المؤلف مقدمته بمدخل أبان فيه أن دافعه لتأليف هذا الكتاب تقديم سيرة قراقوش كما كتبها المؤرخون الثقاة وليس كما صورها ابن مماتي ومن جاء بعده من العامة .
* وبعد المقدمة والمدخل جاء الكتاب في ثلاثة فصول حرص المؤلف على توثيقها بهوامش تفصيلية لكل فصل تشرح ما ورد في المتن من كلمات غريبة وترجم للأعلام الذين تطرق لهم الكتاب وكان لهم دور في حياة بهاء الدين قراقوش .

وتناول المؤلف في الفصل الأول وعنوانه
( بهاء الدين قراقوش .. الخادم الأمين )
سيرة قراقوش واتصاله بصلاح الدين الأيوبي وبدأ الفصل برأي أو على الأصح بشهادة من صلاح الدين قالها في قراقوش حين عهد إليه ببناء ســور عكا حيث قال صلاح الدين ( ما أرى لكفاية الأمر المهم ، وكف الخطب الملم ، غير الشهم الماضي السهم ،والمضيء الفهم ، الهمام المحرب ، النقاب المجرب ، المهذب اللوذعي ، المرجب الألمعي ، الراجح الرأي ، الناجح السعي ، الكافي ، الكافل بتذليل الجوامح ، وتعديل الجوانح ، وهو الثبت الذي لا يتزلزل ، والطود الذي لايتحلحل ، بهاء الدين قراقوش ، الذي يكفل جأشه بما لا تكفل به الجيوش )

* ثم أشار المؤلف إلى أن المؤرخين لم يذكروا شيئا واضحا عن نشأة قراقوش وانما أشارت بعض المصادر إلى أنه فتى رومي خصي أبيض ولد في بلاد آسيا الوسطى وفيها عاش فترة طفولته ثم في ظروف غامضة اتصل بأسد الدين شيركوه عم صلاح الدين ، وبعد وفاة شيركوه سنة 564هـ التحق قراقوش بخدمة صلاح الدين الأيوبي حيث برزت مواهبه منذ أول يوم تولى فيه صلاح الدين الوزارة في مصر وتمثل ذلك في سعي قراقوش مع الفقيه عيسى الهكاري لاقناع معارضي تولية صلاح الدين الوزارة ، ثم قيام صلاح الدين بتولية قراقوش ادارة القصر الفاطمي الذي كان مصدر إزعاج لصلاح الدين بسبب ما كان يضمه القصر من حاشية كبيرة زاد نفوذها وأصبحت ذات دور مؤثر في إدارة البلاد ولم تكن راضية على تعيين صلاح الدين في الوزارة وقد استطاع قراقوش إدارة القصر بحنكة واقتدار .

* كما أشار المؤلف إلى ما تولاه قراقوش بعد ذلك من أعمال منها تولي أمور عكا وعمارة سورها لصد هجمات الصليبيين ثم تكليفه ببناء العديد من القلاع والحصون منها قلعة صلاح الدين بالقاهرة وبناء القناطر الخيرية .

* وأشار المؤلف إلى الأعمال التي قام بها قراقوش بعد وفاة صلاح الدين الأيوبي سنة 589هـ حيث عمل في خدمة الملك العزيز عثمان بن صلاح الدين يوسف بن أيوب فكان ينوب عنه حين يسافر خارج القاهرة ، وحينما غدر بالعزيز بعض أمراء الأسدية بقي قراقوش الذي كان نائبه في القاهرة مواليا له فعاد العزيز إلى الديار المصرية للقضاء على ذلك التمرد ، كما أوكل إليه العزيز مهمات أخر حيث كان يتولى حفظ أموال الزكاة ويتولى النظر في المظالم .

وبعد وفاة الملك العزيز أصبح قراقوش وصيا على ابنه الملك المنصور محمد الذي كان عمره تسع سنين حتى عزل قراقوش من الأتابكية – الوصاية – إلا أن قراقوش بقي على أهميته حتى وفاته في رجب سنة 597هـ .

* في الفصل الثاني تناول المؤلف كتاب

( الفاشوش في أحكام قراقوش )
للأسعد بن مماتي الذي كان معاصرا لقراقوش وكان هذا الكتاب وما تبعه من كتب سببا في تشويه سيرة قراقوش ، وتطرق المؤلف إلى أسباب تأليف هذا الكتاب الذي لم يؤدي الغرض الذي ذكره ابن مماتي في مقدمته وهو أن يريح صلاح الدين من قراقوش المسلمين كما يطرح المؤلف عدة تساؤلات حول الكتاب .. هل المقصود منه قراقوش أم الدولة الأيوبية بكاملها وهل رأى صلاح الدين هذا الكتاب وإذا كان قد رآه لماذا لم يذكر المؤرخون موقف صلاح الدين من الكتاب أو من قراقوش المقصود به . ويشير المؤلف إلى الآراء التي تناولت هذا الموضوع كما يسوق معظم الحكايات التي ضمنها ابن مماتي كتابه ويبدي ملحوظاته عليها .

* كما يتطرق المؤلف إلى من اتخذوا كتاب الفاشوش في أحكام قراقوش مرجعا لهم حين تطرقهم لشخصية قراقوش ويناقش ما طرحوه من آراء متأثرة بكتاب البن مماتي .

* وخصص المؤلف الفصل الثالث والأخير وعنوانه

( قراقوش في ميزان التاريخ )
لبيان الوجه المشرق الذي أثبته المؤرخون الثقاة لقراقوش فيورد العديد من النصوص التي وردت في عدد من كتب التراجم والتاريخ وعرفت بقراقوش كما استبعدت ما ينسب إليه من أحكام ومن أبرز هذه الآراء رأي شمس الدين أحمد بن خلكان الذي أفرد لقراقوش ترجمة خاصة في كتابه وفيات الأعيان تطرق فيها إلى ما ينسب لقراقوش من أحكام فقال ( والناس ينسبون إليه أحكاما عجيبة في ولايته ، حتى أن الأســعد بن مماتي المقدم ذكره له جزء لطيف ســماه .. الفاشوش ، في أحكام قراقوش .. وفيه أشـياء يبعد وقوع مثلها منه ، والظاهر أنها موضوعة ، فان صـلاح الدين كان معتمداً في أحوال المملكة عليه ، ولولا وثوقه بمعرفته وكفايته ما فوضـها إليه )

* وكتـــــــاب

( قراقوش .. المظلوم حياً وميتا )
يعد أحدث دراسة لشخصية بهاء الدين قراقوش ، ويتميز باعتماده على المصادر التاريخية الموثقة التي تناولت شخصية قراقوش .
* وبعد أن عرفنا من هو بهاء الدين قراقوش فلعل من المناسب أن نسوق بعضاً من الأحكام العجيبة التي نسبت إليه وكانت سببا فيما حصل لسيرته من تشويه .

= قيل أنه ـ أي قراقوش - سابق رجلاً بفرس له ، فسبقه الرجل بفرسه ، فحلف أنه لا يُعلفه ثلاثة أيام .
فقال له السابق :
" يا مولاي يموت "
فقال له قراقوش :
"احلف لي أنك إذا علفته يا هذا لا تعلمه أنني دريت بذلك "
= قيل وأتوه بغلام له ركبدار - أي صاحب الركاب - وقد قَتَل ، فقال :
" اشنقوه ".
فقيل له :
" إنه حــدادك ، وينعل لك الفرس ، فان شنقته انقطعت منه " .
فنظر قراقوش قبالة بابه لرجل قفاص ـ أي صانع أقفاص - فقال :
" ليس لنا بهذا القفاص حاجة " .
فلما أتوه به ، قال :
" اشنقوا القفاص ، وسيبوا الركبدار الحداد الذي ينعل لنا الفرس " .
= قيل وأتاه شيخ وصبي أمرد ، كل منهما يقول :
" يا مولاي داري ! "
فقال عند ذلك قراقوش للصبي :
"معك كتاب يشهد لك ؟ فالدار ما تكون إلا للشيخ الكبير ، يا صبي ادفع له داره ، وإذا صرت في عمر هذا الشيخ الكبير دفع لك الدار" .
= وأتوه بغلام ، وفي يده ديك .
فقال :
" يا هذا إن هذا الديك لو نقر عينك لكان يقلعها ، يا غلمان ، خذوا منه دية عينه ".
فحلف الغلام ألا يقعد في مــدينة يكون حاكمها قراقوش أبدا .
= حُكي عن قراقوش أنه نشر قميصه ، فوقع من على الحبل ، فبلغه ذلك ، فتصدق بألف درهم ، وقال :"لو كنت لابسه ووقع بـــي لانكسرت !" .
= وحُكي أن شخصاً شكا له مماطلة غريمه ،
فقال لـه المدين :
" يا مولانا .. اني رجل فقير ، وإذا حصلت شيئا له ، لا أجده ، فإذا صـرفته جاء وطالبني " .
فقال قراقوش :
" احبسوا صاحب الحق ، حتى يصير المديون إذا حصل شـيئاً يجد له موضعاً معلوماً ، يدفع له فيه" .
فقال صاحب الحق :
" تركت أجري على الله " ومضى !

منقول

ابن طيبة
05-01-2007, 12:19 PM
الاخ الفاضل صلادينو
بالطبع موضوع اكثر من رائع
من الأمثال السائرة لثلب القضاء و(القانون) و(الحكّام) في بلاد العرب: حكم قراقوش!
الناس لا يعرفون من هو (قراقوش)، ولا في أي عصر عاش، ومن أين جاء، وما هي أحكامه التي يتواطأ العّامة، وغيرهم، على أنها مثال للظلم، وغرابة الأطوار، والخراقة، والغفلة؟
كثيرون سيفاجأون، عندما يعلمون بأن (قراقوش) بطل من أبطال زمن صلاح الدين والدولة الأيوبيّة بمصر، وشخصيّة فذّة امتازت بالجّد في العمل، والإبداع في هندسة القلاع التي ما زال بعضها ينتصب شامخا، كقلعة صلاح الدين المطلّة من فوق جبل (المقطّم) علي القاهرة.
انتدبه القائد صلاح الدين الأيوبي بعد تحرير عكّا لتحصينها بأسوار تحول دون عودة الفرنجة لاحتلالها، ولكن الفرنجة جمعوا فلولهم وجاءتهم النجدات فعادوا وحاصروا المدينة سنتين، أبلى فيهما (قراقوش) بلاءً حسناً، بشدّه أزر المدافعين عن المدينة بانتظار قدوم جيوش المسلمين لإنقاذها ومن فيها.
أسر قراقوش في معركة الدفاع عن عكّا، وعندما افتداه صلاح الدين وحررّه مع من حرّر من أسري المسلمين سرّ به أيّما سرور، ورفع من قدره. لم يهدأ الرجل، فقد حمل العبء بعد وفاة صلاح الدين، وعني بأبنائه، وإصلاح ذات البين بينهم، وصان حفيده الصغير(المنصور) فصار أتابكه (معلّمه)...
منقول عن كتاب دكتور عبد اللطيف حمزة الدولة الايوبية
دمت بالف خير

saladino
05-01-2007, 04:05 PM
الاخ الفاضل صلادينو
بالطبع موضوع اكثر من رائع
من الأمثال السائرة لثلب القضاء و(القانون) و(الحكّام) في بلاد العرب: حكم قراقوش!
الناس لا يعرفون من هو (قراقوش)، ولا في أي عصر عاش، ومن أين جاء، وما هي أحكامه التي يتواطأ العّامة، وغيرهم، على أنها مثال للظلم، وغرابة الأطوار، والخراقة، والغفلة؟
كثيرون سيفاجأون، عندما يعلمون بأن (قراقوش) بطل من أبطال زمن صلاح الدين والدولة الأيوبيّة بمصر، وشخصيّة فذّة امتازت بالجّد في العمل، والإبداع في هندسة القلاع التي ما زال بعضها ينتصب شامخا، كقلعة صلاح الدين المطلّة من فوق جبل (المقطّم) علي القاهرة.
انتدبه القائد صلاح الدين الأيوبي بعد تحرير عكّا لتحصينها بأسوار تحول دون عودة الفرنجة لاحتلالها، ولكن الفرنجة جمعوا فلولهم وجاءتهم النجدات فعادوا وحاصروا المدينة سنتين، أبلى فيهما (قراقوش) بلاءً حسناً، بشدّه أزر المدافعين عن المدينة بانتظار قدوم جيوش المسلمين لإنقاذها ومن فيها.
أسر قراقوش في معركة الدفاع عن عكّا، وعندما افتداه صلاح الدين وحررّه مع من حرّر من أسري المسلمين سرّ به أيّما سرور، ورفع من قدره. لم يهدأ الرجل، فقد حمل العبء بعد وفاة صلاح الدين، وعني بأبنائه، وإصلاح ذات البين بينهم، وصان حفيده الصغير(المنصور) فصار أتابكه (معلّمه)...
منقول عن كتاب دكتور عبد اللطيف حمزة الدولة الايوبية
دمت بالف خير



بارك الله فيك استاذ الكريم / ابن طيبة

شكرا على االاضافة المميزة

:h: :good: :h: :good:

قلب مصر
09-01-2007, 03:14 PM
الحقيقة
تختلف الحقيقة باختلاف الزمن
ودائما نرى الشخصيات التاريخية بعيون كاتى التاريخ
فإن كانت عيونهم ظالمة نراهم أشخاص على خلاف الحقيقة
وإن كانت هيونهم حقيقية نرى الحقيقة بوجهها الصحيح
شكرا صلادينو على هذا العرض الجميل لشخصية قراقوش
التى أصبحت مثارا ومثالا للظلم والعبث والحماقة
وبالتأكيد هو لم يكن بهذه الدرجة السيئة التى تم تشويه شخصيته وادراج صفات وحكايات عليها
الف شكر

سيد جعيتم
12-01-2007, 01:37 PM
الأبن الفاضل / صلادينو
لازم الناس تعرف أن قراقوش برىء من تحريم الملوخية ومت الحكم على الناس بالعمل ليلاً والنوم نهاراً . قراقوش كان رجل مخلص فعلاً وكانت له أيادى بيضاء على الإسلام والمسلمين . دمت بخير

saladino
12-01-2007, 10:18 PM
الحقيقة
تختلف الحقيقة باختلاف الزمن
ودائما نرى الشخصيات التاريخية بعيون كاتى التاريخ
فإن كانت عيونهم ظالمة نراهم أشخاص على خلاف الحقيقة
وإن كانت هيونهم حقيقية نرى الحقيقة بوجهها الصحيح
شكرا صلادينو على هذا العرض الجميل لشخصية قراقوش
التى أصبحت مثارا ومثالا للظلم والعبث والحماقة
وبالتأكيد هو لم يكن بهذه الدرجة السيئة التى تم تشويه شخصيته وادراج صفات وحكايات عليها
الف شكر



اهلا قلب مصر
مشكورة على المرور والااضافة الرائعة
:good:

saladino
12-01-2007, 10:20 PM
الأبن الفاضل / صلادينو
لازم الناس تعرف أن قراقوش برىء من تحريم الملوخية ومت الحكم على الناس بالعمل ليلاً والنوم نهاراً . قراقوش كان رجل مخلص فعلاً وكانت له أيادى بيضاء على الإسلام والمسلمين . دمت بخير



والدى العزيز
منور الموضوع بالاضافة الجميلة

شكرا على التواصل الطيب
:h:

جوليا
04-02-2007, 02:20 PM
موضوع رائع صلادينو

ومعلومات قيمة

جزاك اللة خير

saladino
16-04-2007, 12:09 AM
موضوع رائع صلادينو

ومعلومات قيمة

جزاك اللة خير

شكرا جوليا على التعليق
سعدت بالتواصل

Sanzio
28-04-2007, 09:52 AM
الاستاذ صلادينو
بالطبع مقال اكثر من رائع
على رأي الاستاذ ابن طيبه
انا مش لاقي اي اضافه احطها او اقولها
فالاستاذ ابن طيبه كفي ووفي
الف شكر على الموضوع . فقد استمعت بالقراءه
دمت بكل خير

saladino
28-04-2007, 02:05 PM
لاستاذ صلادينو
بالطبع مقال اكثر من رائع
على رأي الاستاذ ابن طيبه
انا مش لاقي اي اضافه احطها او اقولها
فالاستاذ ابن طيبه كفي ووفي
الف شكر على الموضوع . فقد استمعت بالقراءه
دمت بكل خير

شكرا على التعليق والمرور الطيب

ألب أرسلان
29-08-2008, 11:39 PM
السلام عليكم ..


جزاك الله خير أخى الحبيب على تبرئتك لشخصية قراقوش ..
وللآسف قراقوش لم يشوه وحده بل هارون الرشيد ..

وهل من يشوهون الشخصيات الإسلامية العظيمة .. لهم أهداف أم مجرد يسلون أنفسهم ؟ ..


وشكرا لك مرة اخرى ..

saladino
01-10-2008, 07:03 AM
http://pictures.brooonzyah.net/rdod/64.gif


Photo Gallery